مثابة الأنصار
أهلا بك في منتدى بهاء أبو محمد معشوق الأنصاري
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل لدينا
عزيزي الزائر إن من دواعي سرورنا وتشريفنا بك هو إنضمامك إلى منتدانا والإشتراك معنا ، يمكنك التسجيل في المنتدى , وإضافة مواضيعك ومشاركاتك .

عبدالرزاق عبدالواحد "" جنون ""

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default عبدالرزاق عبدالواحد "" جنون ""

مُساهمة من طرف أبو محمد معشوق في الإثنين سبتمبر 21, 2009 1:47 am


عبدالرزاق عبدالواحد >> جنون


جنون


رقم القصيدة : 72805 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد




هل أشكرُ الشَّتاءْ؟

أم ألعَنُ الشتاءْ؟!

..

بالأمسِ كان الصَّيفُ يُذكي رَغبتي إليكِ

وكلَّما حَرَّرتِ رُكبَتَيكِ

وانبلجَ الفجرُ على ساقَيكِ

عينايَ كانتا تهيمان على اللآلاءْ

ألهَجُ بالدُّعاءْ

أعبدُ ثوبَكِ الذي يكشفُ ما يشَاءْ

بدونِما تَكلُّفٍ،

بدونِما رياءْ..

واليوم، أرنو فأرى كلَّ قناديلي

تَغرقُ في ليل السَّراويلِ..!

ما عادَ لي من فَجرِ سيقانِكْ

ذاك الضياءُ النَّدي

يعصفُ بي من أفُقِهِ الأسَودِ

لكنّني صِرتُ أرى خطوطَ بنيانِكْ

أبصرُ كمَ يكتنزُ السِّروالُ

مَفتوناً ببركانِكْ..!

ألمحُ تيّارَكِ في النَّهرينْ

ولا أرى مِن أينْ

يبدأُ أو يصبُّ سَيلُ الماءْ

لكنْ أرى مجرَّةَ الضّياءْ

وضَجَّة القناديلْ

تكادُ أن تُمزِّقَ السَّراويلْ..!

أرى حدودَها

من المنَبعِ للمصَبّْ

وخافقي ينبضُ في الرُّكَبْ!

..

اخفضُ عينَيَّ إلى الأقدامْ

لِبقعةٍ بيضاءَ مثل فَروةِ الحَمامْ!

فتَستبيني كلُّ أشواقي إلى مياهِكْ

..

أنهضُ كالمجنونْ

مشتعلَ العيونْ

أصبُّ كلَّ عطَشي جَمراً على شفاهِكْ..!



مع تحيات أبو معشوق الانصاري





avatar
أبو محمد معشوق
المشرف العام على جميع اقسام المنتدى
المشرف العام على جميع اقسام المنتدى

عدد المساهمات : 128
نقاط : 597417
تاريخ التسجيل : 18/08/2009
العمر : 30
الموقع : http://www.tamo.yoo7.com/

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tamo.yoo7.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى